الأحد، 19 فبراير، 2012

مقالتي الاولي بجريدة اخبار الشباب


الحمد لله والفضل كلة لله تم نشر لي مقال بجريدة اخبار الشبابhttp://www.facebook.com/groups/173592739327267/  بعنوان خطة البائع المتميز تابعوني يااصدقائي الاعزاء
http://moustafaelshaeer.blogspot.com/

خطة البائع المتميز خطة البائع المتميز


خطة البائع المتميز
كثيرا من مندوبي البيع يواجهون تحديات كبيرة خاصتا بعد توسع افق العملاء وبعد احداث الثورة المصرية وانخفاض الميزانية العامة للدولة اصبح مندوب المبيعات امام جبل كبير اسمة البيع بعد الثورة
ومن ذلك المنطلق اردت ان ابث الثقة في نفوس مندوبي المبيعات واخذهم الي طريق اكثر احترافية من خلال ثلاث خطط رئيسية فعالة تقودة للاحتراف في السوق المصري
اولا :- مرحلة ماقبل لقاء العميل
قبل دخولك علي اي عميل تذكر كل عملية بيع قمت بها ونجحت فيها وكل عبارة قادك الي احتراف سحر الكلمة وكل عبارة تزيد من حماسك ويجب ان تدرك قبل عملية البيع انك تساعد عملاؤك علي تحقيق رغباتهم وحاول بكل الامكان ان تدرس منتجك بطريقة اكثر احترافية وابرز مزاياة وتصور عملاؤك وهم سعداء بحصولهم علي منتجك وان تري نفسك وقد حصلت علي ماتريد
ثانيا :- اثناء عملية البيع
عندما تريد ان تبيع بنجاح تذكر انك وغيرك من العملاء تحبون ان تشتروا وعندما تحبون ان تشتروا تتخيلوا شكل المنتج ومميزاتة وسعرة والرجل الذي يبتاعة
 يجب ان تجعل منتجك يشبع حاجاتهم اليومية وتذكر ان كل عميل لة طريقة عرض مختلفة عن الاخر واهم شئ اثناء عرضك للمنتج لاتنتقد تصرف بائع اخر او منافس لك لان ذلك يسقطك من عين العميل فلا يثق بك
قف وانظر وتامل كل شئ امامك داخل الشركة او المحل او الصيدلية لاحظ المكتوب علي المكتب او الصور المعلقة والتقط اي شئ اجتماعي خاص بالعميل وادخل من ناحيتة فذلك يخلق لك نوعا من الاهتمام والمودة فعندما تهتم بحياة عميلك سيهتم هو بك وبمنتجك وايضا يجب ان تحتفظ بمظهر جذاب جدا امام عميلك من نظافة ونوع الساعة وتلميع الحذاء وكلامك الموزون باحترافية والقاء السلام مع الاقتراب بمساحة كافية لاختراق حدود عميلك وابداء بعرض نفسك جيدا ثم اشرح لة مميزات منتجك بطريقة تجعلة يحب منتجك وشركتك وتفاعل معة بعينك وطريقة جلوسك امامة فاذا ابدي اشارة تلميحية للبيع مثل سؤالة عن السعر او الساك المنتج بيدية او الصمت وهو يتمتم فقم فورا باتمام البيع وقد تجد اشخاصا يخافون من فكرة اتخاذ القار بالشراء او مثلا عميل لايمتلك السلطة المطلقة للشراء او العميل المماطل لذلك انصحك قبل ان تدخل لاي مكان لاتمام عملية البيع يجب عليك ان تنظر اولا للشركة من الخارج او المحل من الخارج وتعرف صاحبة او ان تبحث عن الرجل الذي بيدة مقاليد اتخاذ القرار الشرائي
ثالثا :- مرحلة بعد عملية البيع
بعد اتمام عملية البيع اترك لعميلك رقمك او بطاقة تعريفية بك وخذ رقمة واتصل به بعد اسبوع واسالة عن المنتج وجودتة وايضا اطمئن علية واذا وجدت مشكلة ساعدة علي تداركها وحلها فاذا رايت عميلك راضي عنك تمام اطلب منة ان يعرف بك لدي اصدقائة المقربين ومعارفة او تاخذ منة رقم صديق لة يكون مهتم بمنتجك وذلك قد تكون اكتسبت رضاء عميلك وايضا فزت بعميل اخر جديد لتضيفة الي قائمة عملاؤك
نصيحة اخيرة
    فكر وتحدث واعمل واجعل مظهرك مثل مندوب مبيعات محترف وسوف تكون كذلك    


                                                                                    بقلم الاستاذ / مصطفي كامل مصطفي

الثلاثاء، 14 فبراير، 2012

خطط لشركتك وعملك الخاص


الخطة التسويقية الشاملة

الهدف الاساسي للخطة التسويقية هو ضمان انك تمتلك الموارد والوسائل اللازمة للتقدم بشركتك للامام
                                                                                           جاي ليفينسون (خبير تسويقي)
وتشمل الخطة التسويقية سبعة اشياء ضرورية جدا :-
تحديد الهدف (يكتب في ثلاث صفحات علي الاقل)
منتجاتك (تحديد وصف وسعر كل منتجاتك او خدماتك)
سوقك (ماهو السوق الذي تستهدفة ومراحل السوق والتفاصيل الخاصة بمنافسيك)
قدرتك النافسية (مواضع القوة والضعف في شركتك والفرص والتهديدات )
منهجك (كيف ستسوق وتبيع منتجاتك وخدماتك وتوقعات حجم المبيعات
خطة انتاجك ( كيفية توفير الموارد وانتاج وتجهيز وتسليم منتجاتك وخداتك
توقعاتك  ( الربح والخسارة)
خذ السبعة اشياء هذة وجهز 30 ورقة بيضاء واكتب خطتك بنجاح

http://moustafaelshaeer.blogspot.com/

الثلاثاء، 7 فبراير، 2012

خاص جدا لمن اراد الخطة التسويقية


اللي عايز فعلا يعمل خطة تسويقية ناجحة اوي يخش يحمل البرنامج دة نفع الله به كل البشر
http://www.biztree.com/download/
مع تحيات مصطفي كامل مدرب التسويق والمبيعات

أهمية الاحتفاظ بالسيولة


أهمية الاحتفاظ بالسيولة

* على الرغم من مؤشرات بدء الانتعاش الاقتصادي، إلا أنه ما زال من الحكمة لرواد الأعمال المبتدئين عدم تجميد رؤوس أموالهم * توافر السيولة أساسي؛ لأن الأصول الثابتة تستخدم كضمانات
بقلم روزاليند ريزنيك   
Share0
   
في البداية، هذا اختبار لمهارتك في التكهن بالأحوال الاقتصادية.. من وجهة نظرك؛ الاستثمارات ستكون الأفضل في عام 2010، أم الأسهم أم أذون الخزانة أم الذهب؟

إذا كانت لديك إجابة على هذا السؤال فتوقف عن قراءة هذا المقال، وابدأ في وضع خطط لشراء جزيرة خاصة بك، ولا مانع أيضاً من يخت وطائرة؛ فمن الواضح أن لديك قوة خارقة على التنبؤ.
لا شك في أن استثمار أموالنا العام القادم ليس أمراً هيناً.. هل سيتحول ما رأيناه العام الماضي إلى سوق نشطة إذا ما استعاد الاقتصاد قوته أم سيجمع المستثمرون المتخوفون أموالهم ليختزنوها في "أسطوانات مدمجة"؟! وماذا لو انطلق الاقتصاد بسرعة كبيرة تدفع الحكومة إلى زيادة سعر الفائدة وعلى إثر ذلك ترتبك البنوك؟!.
تقول آن كابلان الأستاذة غير المتفرغة بجامعة كولومبيا بنيويورك:
تشير معظم المؤشرات الاقتصادية إلى أن الأسوأ قد ولّى، ومع ذلك ما زالت هناك علامات تدل على أننا لم نخرج بعد من المأزق".
وبما أن أسواق المال كانت كثيرة التقلب في السنوات الماضية- وقد تستمر في صعوبتها بالنسبة إلى المستثمرين- تقترح "كابلان" أن يحتفظ المستثمرون بسيولتهم المالية مع تنويع ممتلكاتهم من خلال الصناديق التعاونية بدلاً من المراهنة على أسهم بعينها، وذلك لأن الأسهم- بما في ذلك أسهم الشركات الكبرى- ليس من السهل بيعها دون خسارة مالية".
وكما قلنا من قبل فإن السيولة المالية مهمة جداً لأصحاب الأعمال المبتدئين والذين قد يحتاجون إلى الأصول الثابتة كضمان لخطوط الائتمان أو لشراء الأراضي والعقارات، كذلك قد نحتاج إلى التدفق النقدي من استثماراتنا الشخصية حتى تستطيع شركاتنا الاستمرار خلال الأوقات الصعبة. وقد يكون من المستحسن وضع أموالنا في استثمارات تدر عائداً كبيراً, إلا أنه لا يمكننا الاحتفاظ طويلاً برأس المال مجمداً أو تحمل التيارات المتقلبة التي تؤثر في قيمة حافظة أوراقنا المالية.
إن شركاتنا هي أثمن ما نملك من أصول.. وفيها سنستثمر معظم أموالنا العام القادم، ولكن ما لم تحدث معجزة وتقوم شركة مثل "جوجل" بتقديم عرض لشراء شركتنا فإن شركتنا ستظل أقل أصولنا سيولة.
ولهذا تقترح "كابلان" على أصحاب الشركات الذين يبحثون عن ارتفاع قيمة شركاتهم، اللجوء إلى مستشار استثماري لاستطلاع رأيه في عمل حافظة تضم مجموعة متنوعة من الأسهم والعقارات والأصول الثابتة التي تعود عليهم بإيرادات من الأسهم.

وتضيف "كابلان": "تقوم إستراتيجية الاستثمار على تقسيم الأصول لمخصصات لكل من أسلوب المعيشة والنمو والفرص المتاحة، فإذا كنت من أصحاب المشروعات المبتدئة فانظر إلى شركتك على أنها الجزء الخاص بالفرص في هذه الإستراتيجية".
وهذه بعض الملاحظات التي يجب على المستثمرين وضعها في الحسبان في العام المقبل عند البحث عن مؤشرات الإصلاح الاقتصادي التي قد تشكل اتجاهات الاستثمارات الشخصية.
التضخم
إذا ارتفعت المعدلات الاقتصادية بسرعة كبيرة فسوف يتدخل البنك المركزي لفرملتها، وذلك بزيادة سعر الفائدة على الودائع قصيرة الأجل، مما يؤدي إلى زيادة سعر الفائدة على الودائع طويلة الأجل أيضاً.
سعر الفائدة
ربما تكون أزمة المديونية قد انتهت بالنسبة إلى البنوك الكبيرة والشركات العظمى ، أما بالنسبة إلى الأفراد وصغار أصحاب الأعمال فما زالت الأزمة مستحكمة. ويجب تضييق الفروق بين الفوائد على الودائع قصيرة الأجل وتلك طويلة الأجل قبل أن يتاح إعطاء قروض وإصدار بطاقات ائتمان ويعود المجتمع للإنفاق من جديد. إن ارتفاع سعر الفائدة يفيد المستثمرين في الودائع أو السندات ، ولكنه ضد مصلحة المستثمرين في البورصة أو في العقارات.
سوق العقارات
يجب تثبيت أسعار العقارات قبل أن يعود الاقتصاد إلى الانتعاش مرة أخرى. وهذا يعني أنه يجب أن تعود أسعار العقارات المعروضة للبيع حالياً أو مستقبلاً لما كان عليه الوضع من قبل؛ لأن إصلاح سوق العقارات سوف يصب في مصلحة المستثمرين في السلع الاستهلاكية وفي العقارات.

بعيداً عن المألوف


بعيداً عن المألوف

كانت كلية بابسون بالنسبة إلى أصحاب شركة ((IdeaPaint، هي الحاضنة ومصدر التمويل ثم المختبر وأخيراً العميل.
بقلم جويل هولاند    
Share0
   
ماذا لو كانت مدرستك ليست المكان الذي تلقيت فيه الأفكار التجارية العبقرية فحسب، بل كانت أيضاً مصدر تمويل لك ومسؤولة عن اختبار منتجك وأول زبائنك؟
هذا هو السيناريو الذي تم مع أصحاب شركة (IdeaPaint) التي تنتج نوعاً من الطلاء يحوِّل أي سطح إلى سبورة جافة قابلة لمحو ما يكتب عليها. فعندما كان "جيف أفالون" تلميذاً هو وشريكاه "جون جوشا" و"مورجان نيومان" في كلية بابسون في "ماساشوسيتس" ذهبوا إلى المدرسة بحثاً عن مستثمر ثم عن مساهم في البحث والتطوير للمنتج. وفي النهاية أصبحت بابسون أول زبائنهم وأصبحت (IdeaPaint) ماركة عالمية.
لقد جاءت اللحظة الحاسمة في عام 2002 في أحد الفصول الدراسية التي كانت أوراق المذكرات الصغيرة الملصقة تغطي جدرانها, وكان "أفالون" وأصدقاؤه يفكرون حينها في الجدران وكيف تصبح أدوات مساعدة، وهنا أتى "جوشا" بمبدأ (IdeaPaint)، فطلاء السبورة التي يكتب عليها بالطباشير كان موجوداً لكن لم يكن هناك طلاء جاف وقابل لمحو الكتابة من فوقها.
يقول "أفالون"، البالغ من العمر 26 عاماً: "لقد أعجبتنا فكرة الكتابة على حائط بأكمله، بينما لم تكن فكرة تغطية الجدران بالسبورة البيضاء فكرة عملية، كما كانت باهظة التكلفة".
استغرق الأمر 5 أعوام من أجل تطوير المنتج ولم يكن من السهل إيجاد تمويل لمنتج لم يكتمل بعد، لكن فريق العمل وجد اثنين من الأساتذة أحدهما كان والد أحد التلاميذ الذي كان يؤمن بالفكرة، والآخر كان عضواً بمجلس إدارة الكلية. لذلك ينصح "أفالون" بالبحث عن ممولين من داخل مجلس الإدارة يؤيدون فكرتك، خاصة عندما لا تملك منتجاً نهائياً ولا موعداً لتسليم هذا المنتج النهائي.

وقد حرص فريق (IdeaPaint) على أن يكون واضحاً مع المستثمرين في كيفية صرف الأموال وفي توضيح النتائج التي يمكن أن يتوقعها المستثمرون. وهذا ما أدى إلى تيسير عملية التمويل.
أخيراً عندما توصل الفريق لنموذج مبدئي، قام الفريق بالتحدث مع كل الأشخاص في كلية "بابسون" لكي يصبحوا مستخدمين أو مستهلكين للمنتج. يقول أفالون: "انتهى بنا هذا الأمر بوضع تصور لشركتنا وكتابة خطة عمل. وعند انتهاء المنتج أصبحت كلية بابسون عميلة لنا".
وقد أعطت هذه الشركة مصداقية على الفور؛ إذ أصبح من الممكن أن يأتي العملاء لرؤية المنتج مستخدماً بداخل الكلية. وأصبح الآن منتج الشركة، الذي تبلغ تكلفته 99 دولاراً لدهان 25 قدماً مربعاً، موجوداً على جدران أكثر من 10 آلاف مكان في العالم، من بينها "معهد ماساتشوستيس للتكنولوجيا" وشبكات تلفزيون "أم تي في". وأصبح للشركة أكثر من 1500 ممثل مبيعات وموزع لخط الإنتاج.
وفي النهاية عاد الفريق مرة أخرى للوحة الرسم من أجل العمل على ابتكار منتجات جديدة للمستهلكين وللمشروعات.

هل تخبر موظفيك بمشكلات العمل؟


هل تخبر موظفيك بمشكلات العمل


هل تخبر موظفيك بمشكلات العمل

في عام 2005 أخبر رائدي هاران من مدينة ديزوبتكساس – وصاحب شركة Texas Air composites المتخصصة في إصلاح وترميم الطائرات موظفيه لكافة تفاصيل أرباحه المالية الضخمة
بقلم مارك هينيركس   
Share0
   
في عام 2005 أخبر رائدي هاران من مدينة ديزوبتكساس – وصاحب شركة Texas Air composites المتخصصة في إصلاح وترميم الطائرات موظفيه لكافة تفاصيل أرباحه المالية الضخمة التي حققتها الشركة في ذلك العام الذي تضاعفت فيه المبيعات والإرباح وقام في نفس الوقت بصرف علاوات لهم وصلت إلي حوالي ثلث مرتباتهم ولكن في عام 2006 قل تعامل شركات الطيران مع شركته فانحسرت الإرباح وانخفضت الرواتب ووجد العاملون أنفسهم يعملون بجهد أكبر مع أجور أقل وعاني الجميع من عام صعب ومؤلم.
ورغم ذلك استمر هاران في إرسال الموظفين الجدد إلي مراكز التدريب للتعلم الأمور المالية بالإضافة إلي تزويدهم أسبوعيا بالأرقام والتوقعات الخاصة علي الاحتفاظ بالمبيعات والديون والسيولة النقدية وفي نفس الوقت حرص أشد الحرص علي الاحتفاظ بموظفيه رغم عدم زيادة الأجور كما لم يتردد هاران في التزامه أبدأ بان يكون كل شي معروفا أمام كل العاملين سواء في الأوقات الجيدة أو المسيئة وهنا يقول عندما لا يحصل الموظفين علي الأرباح التي حصلوا عليها مرة من قبل، سيتألم بعضهم ولكن سيدرك البعض الأخر كيف نستطيع أن تتخطي هذه المحنة.
ويقول كال لي مون مستشار ومعلم إداري إن رفض بعض أصحاب الأعمال إطلاع العاملين علي المعلومات الخاصة بالشركة خلال الفترات الصعبة يفقدهم ثقة الموظفين - فإذا غيرت القيادة أدوات الاتصال مع الموظفين في الأوقات الصعبة تتعرض الشركة لفترات مربكة ومحيرة جدا وتكثر فيها الأقاويل والشائعات ويضيف إن خبراء الإدارة الكبار يقولون أنه مهما تكن الصعوبات أخبر موظفيك بتمام الحالة التي أنت وهم عليها وهنا يجب ملاحظة أنه عند مناقشة الأخبار السيئة مع موظفيك حاول وضعها في إطار مختلف والعمل قدر الإمكان علي تهيئتهم نفسيا لتلقيها فعلي سبيل المثال قم بإعداد جلسة عمل للبحث عن حلول خلال الأوقات الصعبة إذ قد يساعد هذا الأمر علي الحصول علي نتائج جيدة إذا كان العاملون مهيئين لذالك فينصح لي مون ويقول ، جرب هذه الطريقة وقل إن هذا الموقف يعتبر مخيفا ولذاك نحن نحتاج لفكرة جديدة.

ورغم ذلك يقول لي مون أن إطلاع الموظفين علي كامل المعلومات خاليا من المخاطرة إذ قد ينتج عنها قيام بعض الموظفين بترك العمل عند إخبارهم بالضبط كيف تجري الأمور علي نحو سيئ وعند الأوقات الصعبة أو الجيدة يجب علي أصحاب الأعمال اتخاذ الحذر لكي لا يكشفوا معلومات سرية جدا يمكن أن تعطي فرصة أو ميزة معينة للمنافسين ومن الأمور السيئة أيضا نقل التطورات الحساسة للموظفين وأنت في مظهر المكتئب جدا أو غير المبالي والمهتم فيقول لي مون : يمكنك توصيل هذا بشكل مختلف ولكن الجوهر هو نقل الأخبار في شكل موضوعي وثابت سواء كانت جيدة أو سيئة ومع تدهور إعماله ، تركزت جلسات عمل هاران مع موظفيه علي تأثير العوامل الخارجية مثل الأسواق والأسعار والمنافسين علي شركتهم ويذكر هاران أن الموظفين الذين تركوا العمل في الأوقات الصعبة كانوا بالفعل هم الأشخاص الذين كنا جميعا نريد أن يتركونا .وفي النهاية تحسنت الأخبار ، وهنا يقول هاران وبسعادة غامرة إننا نعمل الآن بشكل أفضل عما كنا عليه عام 2005 ويتوقع هذا العام 2008 دخلا يصل 22 مليون دولار ذات الـ 120 موظفا ويعتقد أن هذا النجاح ناتج عن إصراره علي الاستمرار في تدريب كل موظفيه ومحاولة الاحتفاظ بهم ومشاركتهم له في البحث عن الحلول والبدائل في الأوقات الصعبة والمؤلمة. 

الجمعة، 3 فبراير، 2012

اقوي منحة هتشوفها في حياتك


أقوى منحة فى فن التواصل على مدار خمسة أيام فقط
(من يوم الجمعه 10 فبراير : يوم الثلاثاء 14 فبراير 2012 .. يومياً من الساعه 4 : 8 مساءاً)

اكتسب القوه واحترف التعامل مع الناس
اتعلم فن التغيير وغير من نفسك
اتعلم ازاى تتحكم فى مشاعرك
اتعلم اسرار التأثير فى كل من حولك
اتعلم ازاى تكتسب الثقة بنفسك وتتصرف بقوة فى كل المواقف من غير ما تتهز
اتعلم ازاى تبنى شبكة علاقات قوية وبكل سهولة
اتعلم ازاى اللى قدامك بيتصرف واتعلم ازاى تتصرف معاه مظبوط
اتعلم ازاى تخرج من اى موقف منتصر .. ومن اى علاقة مستفيد
ازاى تقدر تاخد اللى انت عاوزه من اى حد وهو راضى ومبسوط كمان
ازاى تستخدم جسدك بذكاء وتخليه يساعدك فى توصيل الرسائل اللى انت عاوزها
وازاى تقدر تقرأ الآخرين من خلال لغة جسدهم
امتى بيكونوا واثقين من نفسهم وامتى بيكونو خايفين
وامتى بيكونوا عندهم استعداد يتكلموا ويتواصلوا معاك
اتعلم ازاى بتأثر أفكارك على حركاتك ونبرة صوتك فى المواقف المختلفة
اتعلم أنماط المصافحة ومتى تستخدم كل نمط .
اتعلم ازاى تقدر تكتشف الكذب وتعرف امتى اللى قدامك بيكذب .
ازاى تتحكم فى تعبيرات وجهك وتستخدمها لصالحك فى أى موقف .

سيب بصمة ليك فى قلب وعقل كل اللى حواليك .. احجز الآن
اليوم الأول : التغيير ..
المحاضر : محمد زكريا ( المدرب المصرى الأول لقانون الجذب - مدرب للعديد من النجوم والمشاهير )
نفاصيل اليوم التدريبى :
- منطقه الراحه والخروج منها
- قوه اتخاذ القرار
- معادله النجاح
- التحكم فى الحاله النفسيه
- الفرق بين الحدث والمعنى
- قوه الاسئله وأستخدمها فى التغيير


اليوم الثانى : قوة الثقه بالنفس
المحاضر : إبراهيم خطاب
تعريف الثقة
الثقه بالنفس والتصالح مع الذات
منظومة الثقة ومستوياتها
فن بناء الثقة
الثقة وتحقيق الأهداف
الثقه وخطه التميز
الثقه طريق الأبداع
تمرين زياده الثقه

اليوم الثالث : الذكاء العاطفى
المحاضر : طاهر زهران
1- الذكاء العاطفى ماهيته وتعريفه .
2- تعريف الزكاء وأنواعه المختلفه .
3- الدوره الزهنيه والتحكم فيها .
4- تدريبات التحكم فى المشاعر والوعى بالذات .
5- خطوات الإمتياز فى الزكاء الشعورى .
6- إستخدام الزكاء العاطفى فى شبكه العلاقات المحيطه بنا (الأسره – العمل – شريك الحياه ....إلخ) .
7- إستخدام الزكاء الشعورى فى تحديد الأهداف وتحقيقها وبناء العلاقات القويه .

اليوم الرابع : لغة الجسد + تدريبات عملية
المحاضر : مصطفى مرزوق
1- المقدمه .. كيف تؤثر الأفكار على لغة الجسد..و علاقتها بالاتصال .
2- إشارات الأيدى .. معانى و تفسيرات حركات الايدى .
3- إشارات الأرجل .. معانى وتفسيرات حركات الأرجل .
4- إشارات كشف الكذب .
5- تعابير الوجه .. كيف تتصل بفاعليه  و تتحكم فى وجهك فى المواقف المختلفة .

اليوم الخامس : فن ألاعيب التواصل
المحاضر : محمد زكريا
ألاعيب جديدة لضعاف فن التواصل
التخلص من الخجل
كيف تبدا حديث وكيف تنهيه
كيف تغير موضوعات الحديث بذكاء
حفظ أسماء الأشخاص والتعامل فى حاله نسيانها
إستثمار المنحه 150 جنيه مصرى لأسبقيه الحجز .
للاستفسار : 01288053541